ظلموك يا رمضان

 

حين حولوا شهر الصيام إلى شهر الطعام، وتحولوا من الصوم إلى النوم، ومن الحلم إلى الغضب، ومن العطاء إلى احتكار السوق وحُمى الشراء.. ثم كان الإفطار على السيجار!


حين انحرفَت البوصلة عن المساجد إلى الشاشات، وصمنا نهار رمضان وأضعنا ليله، واقترفنا فيه ما يفسده، وجاهرنا، وخاصمنا.. 


عندها ظلمنا رمضان، وما الظلم إلا وضع الشيء في غير موضعه، فهناك أمور ينبغي أن تُفعل في رمضان.. لا تُفعل، وأمور ينبغي ان تُترك.. فلا تترَك، وهذا من الظلم لهذا الشهر الفضيل.